الهونزا” شعب لا يشيخ و لا يمرض ..طعامه المشمش و نساؤه ينجبن في الـ65 !

هل يمكن ان يكون على هذه الأرض شعب لا يشيخ و لا يمرض و يعيش أفراده إلى عمر الــ140 سنة و يزيد كما تنجب نساؤه مواليد إلى غاية سن الــ65..نعم إنهم موجودون و يعيشون بشمال باكستان فمن هم و ما هي أسرار تميزهم عن باقي سكان الكرة

هذا الشعب الغريب يتميز بكون مواطنيه يضحكون كثيرا ويمشون كثيرا ويأكلون قليلا ولا يتناولون  السكر مطلقا ولا يأكلون اللحوم إلا مرتين فقط في العام

سكان وادي الخالدين..المبتسمون دائما

سميت منطقتهم  بوادي الخالدين و بالمبتسمين دائما و هم  قطنون  شمال باكستان بوادي “هونزا” عند جبال “كاراكورام” و قيل عنهم أنهم  سلالة لا تمرض ولا تشيب، وأيضاً يعيشون حياةً طويلة وبصحة أفضل.و المدهش أن تلك القبائل  ليس لديها أي تاريخ مرضي مع السرطان، والأكثر من ذلك أن نساءهن ينجبن  حتى سن الــ 65 و يملكن نضارة وجوه الأطفال..إنهم شعب الــ”هونزا”  الذين يعيشون على نهج معين وأسلوب حياة يومي ربما يكون السر في هذا الشباب الدائم.

أحفاد جيش “اليك جينت دار”.. هذا المجتمع يتحدث لغة البروشسكي، ويقال إنهم من نسل جيش “اليك جينت دار” الذي جاء إلى هذه المنطقة في القرن الرابع. الميلادي و تقول رواية أخرى أنهم جاؤوا مع إجينكيز خان  وجميع سكان الوادي مسلمون حاليا، وثقافة هذا المجتمع تشبه ثقافة بقية سكان  باكستان، ويصل عدد سكان وادي “هونزا” إلى نحو مئة ألف نسمة و إذا ما أتيحت لك فرصة لزيارة الوادي فلا تندهش عندما يقابلك أحدهم وعمره 70 عاماً لكنه يحتفظ ببنية الشباب، وفشعب الهونزا تصل أعمارهم إلى 140 عاما بل أن الكثير منهم يصل إلى المائة والستين

خصوبة النساء إلى الخامسة والستين إذن قبائل الهونزا أكثر البشر المعمرين على وجه الأرض حيث اشتهروا بكونهم قوم قلما ما يعرفون المرض كذلك فإن خصوبة النساء تظل عالية حتى سن الخامسة والستين، هذا الشعب الغريب يتميز بكون مواطنيه يضحكون كثيرا ويمشون كثيرا ويأكلون قليلا ولا يتناولون السكر مطلقا ولا يأكلون اللحوم إلا مرتين فقط في العام وهم طوال القامة ولا تظهر عليهم الشيخوخة الشديدة سواء في الشكل أو الحيوية الجسدية وعندما يعلم الناس سنهم الحقيقي يصدمون من أن شكلهم يظهر اقل بقليل من سنهم الحقيقي.

شعب سعيد  لا يحتاج لأحد مع أن قبائل الهونزا معزولون تقريبا بالجبال حيث تحيط بهم جبال شمال باكستان ذات القمم المرتفعة و الوديان الجليدية التي تعزلهم عن العالم اجمع إلا أنهم يحظون باكتفاء ذاتي أيضا عن العالم اجمع في طعامهم وشرابهم و ملبسهم وكل احتياجاتهم وربما يكون بعدهم عن المدنية وما بها من مشاكل هو سر نقائهم صحيا وعقليا وبدنيا.

لا سرطان وأطفال لا يمرضون قبائل الهونزا لا يمرضون تقريبا وليس عندهم مشاكل صحية أو أمراض مزمنة أو أمراض الأطفال التي يعاني منها كل شعوب العالم فلم تسجل أيا من هذه الأمراض لأي الأراد  لديهم فهم لا يصابون بالأورام السرطانية أو التهاب الزائدة الدودية أو قرحة المعدة ولا التوتر والقلق أو الإرهاق ولا تصيبهم أمراض القولون ولا أي مشاكل بالبطن والأعصاب كما أنهم لا يعانون من أي متاعب مثل أمراض الصفراء أو حصوي الكلى ولا الآم العظام أو القلب والضغط أو أمراض السكر والسمنة وكثير من الأمراض التي يعاني منها سكان المدن حتى أمراض الأطفال مثل شلل الأطفال والحصبة لم تسجل مطلقًا وكذلك لا يوجد أي حالة من حالات ذوي الاحتياجات الخاصة لديهم علاوة على أن نسائهم يستمرون في الإنجاب حتى سن الخامسة والستين.

خسمة أسرار لطول أعمار “الهونزا” ▪ يقوم النظام الغذائي لأهل “هونزا” على الخضراوات النيئة والفواكه والبروتين كالحليب والبيض والجبن.

▪ تناول الكثير من الجوز، فعلمياً تحتوي المكسرات المجففة على مركب B-17 الذي يتحول إلى مادة مضادة للسرطان داخل الجسم.

▪ أهالي “هونزا” يستحمّون بالماء البارد حتى في أكثر أوقات السنة برودة .

▪ يتضمن نمط حياتهم المشي لمسافات من 15 إلى 20 كيلو متر والركض والضحك يوميا.

▪ لا يتناولون إلا العصير الطازج فقط لمدة شهيرين غلى ثلاثة أشهر في العام، ويخرجون للمشي قليلاً في المساء.

ثنائية الغذاء الخرافي والضحك شعب الهونزا يتبعون أنظمة غذائية وبدنية رهيبة ربما لا تقدر عليها باقي الشعوب بهذه البساطة فهم لا يحيدون عنها أبدًا، وهي السبب في عدم اعتلال صحتهم ونشاطهم الزائد فهم دائمون الصيام بانتظام ولا يأكلون اللحوم إلا مرتين فقط في السنة وهم نباتيون أغلب الوقت لا يأكلون إلا الفاكهة مثل العنب والتفاح والتوت والمشمش وهو الأهم عندهم والخضار الطازج أو مسلوق والحبوب النشوية الكاملة كالقمح والشعير والذرة. والنباتات يقومون بزرعها بأنفسهم، كما يأكلون القليل جدا من البيض واللبن والجبن ويكللون هذا بالسير مسافات طويلة تصل إلى ثلاثين كيلو متر يوميا.

هذا الشعب يتسم بالصحة ولا تجد فيهم ضعيف البصر أو السمع وأسنانهم سلمية ولا يصابون بالسمنة أبدا فجميعهم يتسمون بالنحافة وعقولهم سليمة حتى أخر أعمارهم وأطعمتهم ليس بها مواد كيماوية وهم يرفضون تناول أي غذاء مصنع

العيش  شهرين على عصير المشمش هم شعب لا يشرب الخمر مطلقا كذلك ويعيشون من شهرين إلى أربعة أشهر على عصير المشمش ولا يأكلون شيئا معه وهو تقليد قديم عندهم فالمشمش من الأشياء المهمة لديهم فلابد لكل فرد أن يمتلك على الأقل شجرة مشمش واحدة لان المشمش يصنع لهم الهيبة والنفوذ.

▪ يعتمد نمط طعام الهونزا على الكثير من الخمائر، وهي فب الأصل مركبات تساعد على الهضم، وتتوفر في الأعشاب التي يأكلونها ويتداوون بها، فضلاً عن ذلك يكثرون من تناول الفاكهة، كما يقومون بجلسات تأمل لمدة ربع ساعة يومياً مما يؤدي إلى هدوء الأعصاب وزيادة القدرة على التركيز.

▪ وعلى الرغم من أن الهونزا يتصفون بخجل نسبي تجاه الغرباء إلا أنهم كثيرو المزاح فيما بينهم

المدنية والأمراض تزحف إليهم
للأسف
لمدنية بعد بناء بعض الطرق التي بدأت تصلهم بالعالم المتحضر ومع دخول المدنية وبعض الأطعمة المصنعة الغير صحية بدأت تسوء حالتهم الصحية بشكل واضح مثل تسوس الأسنان ومشاكل الجهاز الهضمي التي ظهرت لديهم من عدة سنوات فقط ومثل هذه الأمراض لم يكونوا يعرفونها أو سمعوا عنها من قبل، ويتوقع العلماء أن مع زحف المدنية إليهم فإنهم سيفقدون من الوقت تميزهم الشديد.

منقول

فكرة واحدة على ”الهونزا” شعب لا يشيخ و لا يمرض ..طعامه المشمش و نساؤه ينجبن في الـ65 !

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s