الستر ثوبي و الحياء منارتي

  

حرة من حرائر الشام تخرج من بين الركام وهي تقبض على حجابها خوفاً من أن يسقط منها .. وهي معذورة أصلاً !وبنات اليوم يتسابقن بغير قصف ولا خوف لنزعه والتفنن في التخلص منه!

.

يا رب قد طال ليل الظالمين وأنت بهم حليم ! فاللهم كن للشام وأهلها !

.

اطعنْ فؤاديَ بالغليل مُضرَّجاً ** اطعنْ بحقـدك عفتي و حيائي

واروِ البسيطة بالدماء مُلطِخا ** شرع الذئاب وشِرعة الغوغاءِ

قد تسلب الروحَ البريئة نافثا ** سماً زعـــــافاً قاصـــداً إيذائي

أما العفافُ فلن تفوز بوأده ** روحُ الحجاب تحومُ في الأرجاء

الستر ثوبي و الحياء منارتي ** وطهارتي منها تفيض دمائي

فاشربْ دمي والعق مرارة أدمعي ** وبمُديةٍ قطّع هنا أشلائي

قل متْ بغيظك لن تنال مآربًا ** سكبتْ حميمَ الظلم في الأغواء

وارقب جحيمَ العيش بعد رزيتي ** قسمًا ستجني الشوك من أرزائي

لن تهتكوا أبدا ستار حصانتي ** وبصبر أختي سلوتي و عزائي

أختـــاه لا تطئي الحرام بهامة ** خُلِقــــــتْ لترقى جبهة العلياء

لا للتـــحـــرر من رداء فضيلة ** لا لا يغـــرك منطـــــقُ البلهاء

سيري على درب المصونة عائشه ** لا تخدعي بوساوس الأعداء

صوني الحجاب و إن قُتِلتِ لأجله ** لا للحيــــــاةِ بذلـــــة الإغواء