إصابة السلطان قابوس بسرطان القولون

مصدر دبلوماسي لـ «فرانس برس»: إصابة السلطان قابوس بسرطان القولون

مسقط – أ ف ب

أعلن الديوان السلطاني أمس الإثنين (18 أغسطس/ آب 2014) أن سلطان عمان قابوس بن سعيد (73 عاماً) الموجود في ألمانيا منذ أكثر من شهر يجري فحوصاً طبية مؤكداً أنه بصحة جيدة.

وفي بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية، أعلن ديوان البلاط السلطاني أن قابوس «في صحة طيبة (…) بعد أن أجرى الفحوصات الطبية التي سيتابعها خلال الفترة المقبلة حسب برنامج طبي محدد».

ولم يوضح الديوان طبيعة الفحوصات الطبية أو البرنامج الطبي الذي يتابعه السلطان في وقت تسري فيه شائعات غير مؤكدة بشأن إصابته بسرطان في القولون.

لكن مصدراً دبلوماسياً أكد رداً على استفسار لوكالة «فرانس برس»: «تشخيص الإصابة بسرطان القولون» مضيفاً أن لا معلومات لديه «حول تطور المرض».

وكانت السلطات أعلنت أن السلطان توجه في التاسع من يوليو/ تموز إلى ألمانيا في «زيارة خاصة» ولإجراء «فحوصات طبية».

وأكد الديوان أن السلطان يواصل إجازته «السنوية في منزله العامر بجمهورية ألمانيا الاتحادية يدير شئون وطنه العزيز» حتى عودته.

وأضاف المصدر الدبلوماسي أن للسلطان منزلاً في منطقة ميونيخ، مشيراً إلى معلومات غير مؤكدة حول عودته إلى عمان.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2011، قرر السلطان قابوس بموجب مرسوم تعديل آليات الخلافة بحيث يشارك في اختيار خليفته رئيس مجلس الدولة المكون من 57 عضواً يتم تعيينهم، ومجلس الشورى الذي ينتخب أعضاؤه وعددهم 84 بالاقتراع المباشر، ورئيس المحكمة العليا.

ووفقاً للدستور الذي تم إقراره العام 1996، يجب على السلطان تسمية خليفته من سلالة بو سعيد في رسالة تبقى مغلقة على أن يتم فتحها أمام مجلس العائلة.

وإذا فشل مجلس العائلة في الاتفاق على خليفة للسلطان خلال مهلة ثلاثة أيام بعد الفراغ في السلطة، يتعين على مجلس الدفاع تأكيد خيار السلطان بمشاركة رؤساء مجالس الدولة والشورى والمحكمة العليا.

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 4364 – الثلثاء 19 أغسطس 2014م الموافق 23 شوال 1435هـ

البلاط السلطاني يصدر بيانه بعد تداول وسائل إعلام أنباء عن تدهور صحة سلطان عمان

السلطان قابوس
السلطان قابوس

مسقط – قال البلاط السلطاني في سلطنة عمان، اليوم الإثنين، إن “سلطان البلاد قابوس بن سعيد في صحة طيبة”، وأجرى فحوصات طبية وسيتابعها خلال الفترة القادمة.

وجاء هذا البيان بعد تداول وسائل إعلام أنباء عن تدهور صحة سلطان عمان على خلفية إصابته بمرض السرطان.

وقال ديوان البلاط السلطاني، في بيان نشرته وكالة الأنباء العمانية الرسمية، إنه “يطمئن أبناء عمان الأوفياء بأن السلطان في صحة طيبة ولله المنة والحمد، بعد أن أجرى الفحوصات الطبية، والتي سيتابعها خلال الفترة القادمة بحسب برنامج طبي محدد”.

ويقضي السلطان قابوس، بحسب البيان، “إجازته السنوية في منزله بجمهورية ألمانيا الاتحادية”.

وأضاف أن السلطان “يُدير شؤون وطنه العزيز – خلال إجازته – موجهاً ومتابعاً لكافة مسارات التنمية في مختلف بقاع الوطن”.

وكانت وسائل إعلام قد ذكرت في وقت سابق أن السلطان قابوس يخوض صراعا مريرا مع مرض السرطان، وأنه نقل إلى مدينة ميونيخ الألمانية بعد أن قضى نحو سبعة أشهر عاجزا عن الحركة.

والسلطان قابوس هو ثامن سلاطين أسرة البوسعيد، وينحدر نسبه من الإمام أحمد بن سعيد المؤسس الأول لسلطنة عمان.

وعلى خلاف نظرائه من حكام منطقة الخليج العربي، فإن السلطان قابوس لم يعلن وريثاً للعرش، وهو متزوج، وليس له أبناء.

وتنص المادة السادسة من الدستور العماني على أن مجلس العائلة الحاكمة يختار وريثاً للعرش بعد أن يصبح العرش شاغراً.
المصدر :إرم نيوز

السلطان قابوس…لا علاج له ووصيته في خزنته